الرئيسية
عن الاتجار بالبشر»من هم الضحايا؟
من هم الضحايا؟
الأسم  
البريد الالكتروني    
اسم صديقك  
بريده الالكتروني    
الإشارات المرجعية & سهم Contribute a better translation Thank you for contributing your translation suggestion to Google Translate. Contribute a better translation: الإشارات المرجعية & سهم Languages available for translation: Afrikaans Albanian Arabic Armenian Azerbaijani Basque Belarusian Bulgarian Catalan Chinese Croatian Czech Danish Dutch English Estonian Filipino Finnish French Galician Georgian German Greek Haitian Creole Hebrew Hindi Hungarian Icelandic Indonesian Irish Italian Japanese Korean Latvian Lithuanian Macedonian Malay Maltese Norwegian Persian Polish Portuguese Romanian Russian Serbian Slovak Slovenian Spanish Swahili Swedish Thai Turkish Ukrainian Urdu Vietnamese Welsh Yiddish إغلاق
 لم أكن أعلم أن حلمي الجميل كان سينتهي بهذه البشاعة وأن تجربتي الواعدة ستصبح أسوأ محطة في حياتي ومنبع كل آلامي اليوم". هكذا تلخص "آنا" معاناتها في قبضة المتاجرين بالبشر.

هي ضحية من بين آلاف، بل ملايين الضحايا في العالم اليوم الذين يقعون في شباك مجرمي المتاجرة بالبشر من منطلق البراءة أو السذاجة أو الفقر والجهل واللاوعي.

وتتداول القوالب النمطية فكرة الضحية من فئة الفتيات اليافعات اللواتي يقعن في فخ شبكات الاستغلال الجنسي، غير أن ضحايا الاتجار بالبشر ينتمون أيضا إلى فئة النساء الأكبر سنا والرجال والأطفال بمختلف أعمارهم، والذين يتم استغلالهم في شتى جرائم الاتجار بالبشر من العمل القسري الى الاستغلال الجنسي مرورا بباقي أشكال هذه الجريمة العالمية الواسعة الانتشار.

كما تتناول نفس القوالب، الفئات الفقيرة أو غير المتعلمة، في حين أن الواقع يشير إلى وجود ضحايا من الفئات المتوسطة والغنية وكذلك المتعلمة التي تقع في فخاخ المتاجرين بالبشر.

وفي أغلب الحالات، تشكل النساء النسبة الأكبر ضمن ضحايا الاتجار بالبشر، وكذلك الفئة الفقيرة والمحتاجة التي تُعد الأكثر تعرضا للوقوع في شباك المتاجرين بالبشر، فضلا عن الشباب اليافع بشكل عام، وفئة غير المتعلمين، وكذلك ذوي الاحتياجات الخاصة من المصابين بالأمراض العقلية كما يظهر في الجدول (1) أدناه.

وعموما، كثيرا ما تبدأ رحلة الضحايا بالوعود الكاذبة من المتاجرين بالبشر الذين يقتربون منهم في هيئة المغيث الذي يأتي بالأمل في حياة أفضل، مثل وعود عقود العمل المربحة، والحياة الرغدة والمريحة.
جدول (1)
ضحايا جرائم الاتجار بالبشر
النساء والفتيات
الأطفال
المراهقون
الرجال من الطبقة الفقيرة
ضحايا الحروب من الفتيات والأيتام
ضحايا الكوارث الطبيعية كالزلازل والسيول..الخ
المهاجرون الباحثون عن حياة أفضل

ضحايا عمليات التبني غير القانو ية

ضحايا المواقع الالكترونية المشبوهة
ذوو الاحتياجات الخاصة من المصابين بالأمراض العقلية

جدول (2)
العوامل الرئيسية وراء استدراج ووقوع الضحايا
الفقر والبطالة والأوضاع الاقتصادية السيئة
صغر السن وقلة الوعي
انعدام التعليم وفرص الالتحاق بالمدارس
الحروب والظروف الأمنية المضطربة في بعض البلدان
البحث عن الحياة الرغدة أو الشهرة
انعدام الاستقرار العائلي
جرائم الاختطاف
الزواج القسري
عودة
سياسة الخصوصية  |  شروط الاستخدام  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا
2010 © جميع الحقوق محفوظة
عدد الزوار:  2779628